Offcanvas Info

Assign modules on offcanvas module position to make them visible in the sidebar.

مدونات الجمهوري

أراء و تعليقات من مناضلي الحزب الجمهوري...

جريدة "المغرب" و الاعلام الغريب


غريب أمر جريدة المغرب فهي في عددها اليوم07 / 11/ 2014 تؤكد أن أغلب المترشحين للانتخابات الرئاسية قد "حجوا " الى مقر حركة النهضة باحثين عن دعم الشيخ راشد و حزبه مستخدمة عبارات تحقيرية لكل المترشحين باستثناء مترشح واحد فقط من قبيل :
" ... المترشحين للرئاسة الذين يحجون تباعا (على) مكتب الشيخ راشد طلبا للدعم و المساندة ."
" ... المترشحين الباحثين عن دعم الحركة الذين توافدوا على مكتبه بمونبليزير زلفى "
و بطبيعة الحال تنفي الصحيفة في الصفحة ذاتها نفيا قطعيا أي لقاء أو محادثات بين الغنوشي و حزبه و بين "الزعيم الأعظم المقدس " الباجي قايد السبسي . " من جهة أخرى لم يحدث أي لقاء بين الشيخين الغنوشي و الباجي كما لم تجر محادثات ثنائية بينهما ... "
و في اليوم نفسه تنشر جريدة "الشروق" و على الصفحة الأولى و بالخط العريض خبر اللقاء الذي جمع الباجي و الغنوشي و دعمته بتحليل سياسي لدلالات اللقاء ضمن الصفحة الخامسة بل اني علمت أن هذا اللقاء قد أخبرت عنه وسائل اعلام أخرى ذات مصداقية .
ان جريدة " المغرب" بهذا الخط التحريري قد أكدت مغادرتها النهائية لصف الاعلام و انخرطت في قطيع الدعاية السياسية الفجة و أسقطت منارة مضيئة للصحافة التونسية تعلمت فيها الكتابة نهاية الثمانينات قبل اغلاقها .
و لكن ألا يقع مثل هذا النوع من النصوص المنشورة بالصحف السيارة تحت طائلة الاشهار السياسي الذي لا يقبله القانون الانتخابي ؟

Continue reading
324 Hits
0 Comments

التجاذبات السياسية و الاصوات النشاز

في خضم التجاذبات السياسية و الاصوات النشاز التي اطلقها بعض السياسوين حول التطبيع والحملة الشعواء التي تشن ضد الحزب الجمهوري أقول من الاسباب التي جعلتني انظم اليه ان من بين ثوابته القضية الفلسطينية و استرجاع اراضيها و عاصمتها القدس الشريف مسرى النبي و اولى القبلتين و طبعا يجرنا الى مسالة الهوية العربية الاسلامية لتونسنا ووطننا الذي نفديه بارواحنا و هنا استحضر تلك الصيحة المفعمة بالصدق التي اطلقتها الامينة العامة الاخت مية اثناء اشغال المؤتمر التاسيسي للحزب ذات يوم فيه دلالة( 9 افريل 2012)"ان الهوية العربية الاسلامية لتونس و القضية الفلسطينية كاعمدة الحزب لا جدال و لا نقاش فيها اما بقية المواضيع السياسية و الاقتصادية والاجتماعية ... فلكم مطلق الحرية في اطار الديمقراطية ديدن الحزب" حينئذ استحضرت المسيرات الحاشدة التي قمنا بها طلبة كلية الحقوق بصفاقس سنة 2001 تحت قمع البوليس بمناسبة الاعتداء الغاشم على مخيم جنين وكيف جمعنا التبرعات و ارسلنا الاموال التي جمعناها من بعض الاساتذة الاحرار و الطلبة الذين آثروا على انفسهم و كانت بهم خصاصة عبر حساب بريدي لان في أذهاننا شهداء حمام الشط و صورة استشهاد محمد الدرة التي لن تمحي من مهجتي و مخيلتي ما حييت و بقية قوافل الشهداء من زعماء وناشطين و رضع ونساء و ما حصل بغزة المحاصرة و في هذا الزخم من الالم و الانكسار يهرول البعض للتطبيع مع العدو سواء في العلن تحت الضغط الخارجي او بمسوغات مصلحة السياحة !! أو التطبيع وراء الستار. فيما خير البعض الآخر الصمت وانتهاج سياسة النعامة فيما بقي الجمهوري وفيا لثوابته بعيدا عن المتاجرة و المزايدة فقد ألينا على أنفسنا عدم الإتجار لا بدماء الشهداء و لا بالدين لأن الدين لله وحده و لا بالموروث الوطني كما فعل البعض صدفة و فجأة مع الإرث البورقيبي و التاريخ يشهد كم تناسوه و خذلوه في الإنقلاب الأبيض و لا القضية الفلسطينية لأنها قضية كل العرب و المسلمين فنحن في الحزب الجمهوري نطمح من خلال برنامج عقلاني و واقعي الرقي بتونس في محيطها الجغرافي على الصعيدين السياسي و الإقتصادي مع تحقيق منوال تنمية جديد يضمن التوازن الإجتماعي بين كل الجهات و الفئات و الطبقات مع الإستثمار في الإنسان بعد تمتيعه بجميع الحقوق و قيم المواطنة و العيش في بيئة آمنة و سليمة وفق النمط المجتمعي التونسي الأصيل الذي ورثناه طيلة 3000 سنة حضارة هذا بعد نجاحها في الوصول عبر الحوار إلى صيغة دستور توافقي و قانون انتخابي ووفق التطلعات.
عاشت تونس حرة أبية مساندة للقضايا العادلة داخليا و خارجيا.
عبد الوهاب المبروك

Continue reading
122 Hits
0 Comments

لماذا سأحشد الدعم للحزب الجمهوري ؟

اجتازت النخبة السياسية التونسية بسلام جزئي امتحان انجاز الدستور و الذي ان كان على درجة عالية من الوضوح و التعمق و روح الديمقراطية التي تنبع عنه بشهادة الجميع، الا ان تاخر انجازه سبب ازمات سياسية ادت الى تجاذبات قوية و حادة سببت انفلات امني ادى الى انعكاسات وخيمة على الاقتصاد الوطني و خاصة على المقدرة الشرائية للمواطن، تونس اليوم قطعت نزيف السقوط و ...
Continue reading
192 Hits
0 Comments