أخر الأخبار:

This album doesn't contain any items

انتهى المشاركون في الدورة الاولى للجنة المركزية للحزب الجمهوري المنعقدة على امتداد يومي 8 و9 افريل الجاري بمدينة المنستير بعد ان ترحموا على شهداء احداث 9 افريل 1938 الى :


اولا: الاعلان عن مبادرة جديدة تهدف الى خوض معركة الفساد بشكل علني وواضح وتعبئة الراي العام الوطني حولها وذلك خلال اجتماع عام تقرر عقده مطلع شهر ماي القادم بتونس العاصمة تعرض فيه بعض ادوات ووسائل المعركة


ثانيا: تسجيل انشغال الحزب الجمهوري حول مستجدات الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي تمر به البلاد وفي مقدمته تواتر الاحتجاجات في عدد من جهات البلاد وتداعياتها على الامن وعلى السلم الاجتماعي ودعوة الحكومة الى الشروع في انجاز المشاريع التنموية في الجهات لاسيما تلك المتوفر اعتماداتها.


ثالثا: الاسراع بتفعيل القوانين المتعلقة بالشراكة بين القطاعين العام والخاص والاستثمار والامتيازات الجبائية بما يمكن من انجاز المشاريع الكبرى الخالقة للثروة ومواطن الشغل ويحسن من مناخ الاستثمار ويحفز المستثمرين المحليين والاجانب للإقبال على القيام باستثمارات في القطاعات المختلفة ما شانها خلق الثروة ومواطن الشغل


رابعا: التمسك بإنجاز الانتخابات البلدية في موعدها المعلن على ان توفر لها الضمانات الادارية والقانونية الضرورية لنزاهة وشفافية العملية الانتخابية وفي مقدمتها المصادقة على قانون الجماعات المحلية واحداث الفروع الجهوية التابعة للمحكمة الادارية وفق ما يقتضيه القانون وايقاف نشر عمليات سبر الآراء الى حين سن قانون ينظمها.


هذا وقد تم خلال الدورة انتخاب الدكتورة ليلى عمار رئيسة للجنة المركزية بنسبة 53 بالمائة مقابل 25 بالمائة للآنسة هزار الرويسي والنسبة المتبقية مقسمة بين السيدة عزيزة سالم والسيد خليفة الفاهم .


كما تم انتخاب الاستاذ احمد المسلمي رئيسا للجنة النظام بنسبة 75 بالمائة مقابل 25 بالمائة للأخ رشاد المحمدي والمتكونة من الاختين دنيا غربي كيلاني وهدى المنصوري والاخوة عز الدين البعزاوي ومرتضى حمزة.

رئيس دائرة الاعلام
المولدي الزوابي

 

الحزب الجمهوري
المكتب التنفيذي
دائرة الاعلام
المنستير في 09/04/2017